الخميس، 19 يناير، 2017

جيش الفتح يُسلِّم إدارة مدينة إدلب لمجلس مدني محلّي منتخب



انتخب اﻷهالي في مدينة إدلب المحرَّرة أمس الثلاثاء مجلسًا محليًّا لإدارة شؤون المدينة، التي تولى إدارتها جيش الفتح منذ تحريرها في آذار/ مارس من عام 2015.
وقال رئيس لجنة الانتخابات محمد سليم خضر لوكالة فرانس برس للأنباء، إن المدينة كانت "تحت إدارة مشكلة من جيش الفتح" لكن "بعد جهود بذلها أهالي المدينة، تم إقناع جيش الفتح بتسليم أمور المدينة للأهالي لانتخاب مجلس محلي يدير شؤونها".
واستكملت إجراءات الاقتراع خلال يوم واحد، وسط إقبال ملحوظ، وترشّح لعضوية المجلس المحلي 85 مرشحًا من ذوي الاختصاصات العلمية والكفاءات تمهيدًا لانتخاب 25 منهم، ويحق لكل من بلغ الـ25 عامًا وسجل قيده في المدينة أن يشارك في عملية الاقتراع.
ويشرف المجلس على الأمور الخدمية والمشاريع التنموية والأمور الإغاثية ورعاية النازحين والمهجرين من المدن الأخرى، وقال المرشح لعضوية المجلس، الطبيب الجراح حسام الدين دبيس: "توجهنا للمشاركة في هذا العرس الكبير، ولمشاركة الأهالي رغبتهم الجامحة في تشكيل مجلس محلي يمثلهم من الناحية المدنية لإدارة المؤسسات بشكل عام".
وتضم محافظة إدلب في شمال غربي سوريا، التي تم تحريرها بالكامل منذ صيف 2015 نحو 160 مجلسًا مدنيًّا محليًّا، منتخبة من الأهالي، وتتولى بشكل رئيسي متابعة الأمور الخدمية والصحية والتعليمية.

ليست هناك تعليقات: