الخميس، 19 يناير، 2017

"فتح الشام" تتبنى استهداف مستشارين روس ارهابيين داخل المربع الامني في كفرسوسة بدمشق..


تبنت "جبهة فتح الشام" في بيان رسمي صدر عنها مساء اليوم الأربعاء، العملية التي شهدها المربع الأمني في كفرسوسة وسط العاصمة دمشق في 12 يناير/ كانون الثاني الجاري، والتي استهدفت حسب "فتح الشام" مستشارين عسكريين روس.
ونتج عن العملية بحسب البيان "إيقاع العشرات بين قتيل وجريح، بينهم 16 مستشارًا روسيا داخل المربع الأمني في كفرسوسة، إضافة إلى عناصر من قوات النظام، كانت مسؤولة عن حماية المنطقة".
وعن تفاصيل العملية، ذكر البيان الذي حصلت "السورية نت" على نسخة منه، أن "عنصرين تابعين لفتح الشام نفذوا العملية بعد أكثر من شهرين من الرصد المستمر والدراسة الدقيقة لأحد أهم الأهداف الأمنية داخل المربع الأمني في منطقة كفرسوسة"، وأشار إلى أن "سرية من السرايا التابعة لها قامت بتحديد هدف يضم أكثر من 16 مستشارا عسکرياً روسياً".
وأضاف البيان، أن "الانغماسيين (أبو مصعب المزي) و (أبو طلحة الديراني) انطلقوا إلى مكان الهدف الساعة الثامنة من مساء يوم الخميس، قبل أن يتمركزوا في الموضع المحدد بانتظار قدوم الهدف".
ولفتت "فتح الشام" إلى أن "الانغماسيين قاموا بالاشتباك المباشر مع (المستشارين الروس) بالبنادق الآلية مما أدى إلى إيقاعهم بين قتيل وجريح"، وتابع البيان، "أنه هرع إلى المكان مجموعة المؤازرة الأولى، في الوقت الذي تقدم فيه (أبو مصعب المزي) وأوهمهم بأنه منهم وقام بتجميعهم لیتمکن من تفجبر حزامه الناسف بهم، وعند قدوم المؤازرة الثانية قام (أبو طلحة الدبراني) بنفس الفعل".
ونتج عن العملية بحسب البيان إيقاع قتلى وجرحى في صفوف الهدف الأول والذي يضم 16 مستشارًا روسيا داخل المربع الأمني في كفرسوسة بدمشق، وفتل وجرح العشرات من عناصر المؤازرتين من خلال تفجير حزامين ناسفين وسطهم.

ليست هناك تعليقات: