الأربعاء، 28 ديسمبر، 2016

ثوار وادي بردى أعلنوها: لن نخرج من بلدنا.. هجوم معاكس للثوار وتحرير نقاط




لليوم السادس على التوالي شنت قوات نظام الأسد مدعومة بمليشيات حزب الله اللبناني ومليشيات الدفاع الوطني هجوما جديدا على عدة محاور أهمها محور قرية الحسينية ومحور دير قانون ومحور وادي بسيمة في محاولة للسيطرة على مناطق وادي بردى وتمكن الثوار من صد الهجوم وقتل أكثر من 20 عنصر من القوات المهاجمة.

يقول الناشط الإعلامي سبع القلموني من وادي بردى لشبكة شام الإخبارية : " ثوار وادي بردى بايعوا على الموت ولن نكون لقمة سائغة لدى النظام وقواته وأعلنت جميع الفصائل عدم الرضوخ لمطالب لنظام بأي تهجير أو خروج من وادي بردى، ونحن من سيفرض الشروط على النظام بعد إيقافه حملته ووقف القصف سنعرض شروطنا".

يضيف الناشط سبع القلموني : " هاجم اليوم الثوار قوات نظام الأسد وحزب الله في محور قرية الحسينية وتمت السيطرة على عدة نقاط وتلة تطل على مواقع مهمة للنظام وقتل وجرح الكثير وهروب الباقي ، وصعد النظام من قصفه لقرى الوادي وتم تدمير المعبد الروماني القديم وجدد قصفه لمحطة مياه عين الفيجة ليعلن للجميع أن هدفه ليس احتلال فحسب بل تدمير كل شيء".

يذكر أن مروحيات نظام الأسد قامت بتدمير محطة مياه عين الفيجة مما تسبب بأزمة مياه في معظم أحياء مدينة دمشق وريفها واعتمدت الأهالي هناك على شراء مياه الشرب دون أي اعتراض من حكومة نظام الأسد الذي كان السبب الأول في التدمير والتهجير.

ليست هناك تعليقات: