الخميس، 15 ديسمبر، 2016

قيامة حلب.. جريمة القرن

وكأنها القيامة الأرضية تهبطُ عليهم صباحَ مساء.. ثلاثون يوماً من القرن الحادي والعشرين ستُذكر طويلاً في الحكايات والأساطير، عندما شنت روسيا الارهابية بقيادةِ  المجرم الارهابي فلاديمير بوتين، أشرس حملةٍ عسكريةٍ تدميريةٍ ضدَ مدينةٍ مأهولةٍ بالسّكان، مُرتكبةً أفظع جرائم الإبادةِ الجماعية بحقِ الآلاف من أهالي حلب، وساندها في ذلك ميليشياتٍ شيعيةٍ طائفية ارهابية زادَ تطرفها لحظةَ استفرادها بالمدنيين فأعدمت ميدانياً مجموعاتٍ بشريةٍ باكملها.. آلاف الشهداء وآلاف المعتقلين وألوف مؤلفة من المختفين والمغيبين، هي الفاتورة الأولية لما وصفته موسكو بالانتصار على الإرهاب في حلب، ما استدعى فرنسا لاتهامها بالكذب المطلق، وقال وزير خارجيتها جان مارك إيرولت، إن روسيا كاذبة وأحاديثها بوجهين و هي لاتحاربُ الإرهاب أصلاً.
video

ليست هناك تعليقات: