الثلاثاء، 27 ديسمبر، 2016

قصة من الغوطة الشرقية المحاصرة



رجل سبعيني يعيش وحيدا وزوجته يستيقظ صباحا في هذا البرد الشديد ليخرج من منزله يسعى جاهدا لتأمين لقمة عيش له ولزوجته المسنة المتعبة وقليلا من القش والحطب للتدفئة متجولا في أحياء الغوطة المحاصرة
أبو حسام الرجل الذي أضحى وحيدا بعد أن فقد خمسة من أولاده وهو اليوم بلا ولد يعينه في كبره ويؤمن له حاجته من الطعام والشراب يمشي منحني الظهر ويحمل هموم الدنيا مجتمعة وألم الفراق وعناء وضنك العيش.
- عامر الشامي

ليست هناك تعليقات: