السبت، 3 ديسمبر، 2016

نعم هنا حلب



 كانت على مر العصور هي الشهباء باللقب

ولبني حمدان تنتسب بالحسب والنسب

للكرم هي وسمت بأم المحاشي والكبب

تفوح رائحة الاندلس منها بالغناء والطرب

وشعبها للياقوت عنوان هو والذهب

وكل حمائم العشاق مآلها إلى حلب

جار عليها الزمان وغزاها فرعون ونيرون وأبولهب

فعاثوا فيها فسادا ودمروها وأحرقوها بنيران الحطب

نعم إنها حلب

وأم الشهداء أصبحت على الملئ تنتسب

فلم الحيرة والذهول والغرابة والعجب

نعم هنا حلب

فهل من ضمير حي ياعرب

ناصر ابوزيد

ليست هناك تعليقات: