الثلاثاء، 13 ديسمبر، 2016

يونيسيف.. 100 طفل حلبي محاصرون في مبنى يتعرض لقصف عنيف



قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)اليوم الثلاثاء، بأن هناك عدداً كبيراً من الأطفال ربما يزيد عن المئة محاصرون بمفردهم في مبنى يتعرض لقصف عنيف في شرق المدينة".

وأضاف المدير الإقليمي ليونيسيف "جيرت كابيلير" في بيان: "وفقاً لتقارير مقلقة من طبيب في المدينة هناك كثير من الأطفال ربما أكثر من 100 -افترقوا عن عائلاتهم أو تركوا بدون من يرعاهم- محاصرون داخل مبنى يتعرض لهجوم عنيف في شرق حلب" بحسب ما أوردت وكالة "رويترز".

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، وصفت أمس "جميع أطفال" حلب بالـ "مصدومون"، حيث يعانون من الصدمة بعد أن تحملوا أسوأ أعمال عنف تضرب بلادهم، وقال مدير مكتب حلب للمنظمة رادوسلاف رزيهاك "إن جميع أطفال حلب يعانون، إنهم مصدومون"، وأضاف رزيهاك الذي يعمل في اليونيسيف منذ 15 عاما "لم أر بحياتي هذا الوضع المأساوي الذي يعانيه الأطفال في حلب"، ويقدر رزيهاك أن نصف مليون طفل في حلب يحتاجون إلى دعم نفسي واجتماعي بينهم 100 ألف يحتاجون مساعدة من مختصين بحسب "العربية نت".

وأظهرت الفحوصات النفسية والاجتماعية التي خضع لها الأطفال القادمين من الأحياء الشرقية في هذه المراكز أنهم "يفتقدون إلى غريزة الدفاع الأساسية"، وقال رزياك"إن بعض الأطفال الذين هم في الخامسة أو السادسة من العمر ولدوا خلال الحرب، كل ما يعرفونه هو الحرب والقصف"، مشسراً إلى أنه "من الطبيعي بالنسبة لهم أن يتم قصفهم وأن عليهم الهروب، فمن الطبيعي أن يكونوا جائعين وإن عليهم الاختباء، سوف يعانون من هذه الصدمة لفترة طويلة جداً".

وتابع إن ذلك التكيف يدفع الأطفال إلى الخطر فهم لم يتم تأهيلهم للاحتماء أو الاختفاء أثناء القصف "فبالنسبة لهم هذا لا يشكل خطرا، إنها حياتهم اليومية"، وأشار إلى أن من الصعب جدا إلقاء اللوم على الأطفال سواء في حلب الغربية أو الشرقية لأنهم يعيشون في كابوس.

ليست هناك تعليقات: