الجمعة، 18 سبتمبر، 2015

مرتزقة مايسمى الدفاع الوطني الارهابي في مدينة مصياف يحاصرون مفرزة الامن العسكري الارهابي في المدينة ردا على اعتقال قائدهم المجرم الارهابي شادي العاصي




علمت "زمان الوصل" من مصادرها الخاصة بمدينة مصياف، أن ما يعرف بمجموعات "الدفاع الوطني"، حاصرت ليلة أمس، مفرزة الأمن العسكري بمدينة مصياف لعدة ساعات.وتقول التفاصيل إن فرع الأمن العسكري بمدينة طرطوس، ألقى القبض قبل أيام على قائد مجموعة من "الدفاع الوطني" بمنطقة مصياف، ويدعى "شادي العاصي"، نتيجة قيام الأخير بعدة عمليات خطف وقتل بالفترة الأخيرة بريفي منطقتي القدموس ومصياف، كان آخرها اختطافه لطالب جامعي مع سيارته، من داخل جامعة الأندلس الخاصة، الواقعة على أطراف مدينة القدموس، ومطالبته بفدية مالية كبيرة وصلت إلى 60 ألف دولار أمريكي.وأكدت مصادر "زمان الوصل" أن عناصر "الدفاع الوطني"، الذي يقدّر عددهم بحوالي 300، قطعوا الطرق داخل مصياف، وتجمّعوا بسياراتهم المزودة برشاشات ثقيلة، وأسلحة خفيفة، حول مفرزة الأمن العسكري، وهم يردودن "بالروح بالدم نفديك بو حيدر"، في إشارة إلى قائد مجموعة "الدفاع الوطني" شادي العاصي.وأشارت المصادر إلى أن حصار المفرزة، لم ينته حتى تمت تسوية وضع زعيمهم "العاصي"، المحتجز بطرطوس.ويقول سكان محليون في المدينة إن تجاوزات مجموعات "الدفاع الوطني" بريف حماه، وخاصة بمنطقة مصياف، أصبحت يومية.وفي السياق نفسه، أكدت مصادر أن "دوار الرئيس" بمدخل مدينة حماه الجنوبي، شهد اشتباكات عنيفة مؤخرا بين "الدفاع الوطني" وبين عناصر الأمن العسكري.

ليست هناك تعليقات: