السبت، 5 سبتمبر، 2015

حتى لا تسبى زينب مرتين




توالت ردود فعل السوريين المتفاعلة مع صورة الطفل الغريق,,,

هذا يحدث عادة, كما تعلمون,,,, مع كل قصة مؤثرة من قصص الثورة السورية ,

وبالتالي انضمت قصة هذا الطفل إلى أخواتها من القصص التي شكلت علامة فارقة في تاريخ الثورة السورية.

هذه القصص انطبعت في ذاكرة السوريين إلى درجة يستحيل نسيانها بسهولة,

فمن منا يستطيع نسيان قصة حمزة الخطيب؟؟؟,

أو نسيان أغنية “يا حيف” للمبدع سميح شقير؟؟؟,

أو فيديو انتزاع حنجرة القاشوش؟؟؟؟, ,,,

أو مقتل المعارض البطل مشعل تمو؟؟؟,

أو انشقاق حسين هرموش أو رياض الأسعد أو مصطفى الشيخ؟؟؟ …

أو قصة عبدالرزاق طلاس, ومعركة بابا عمرو,,,,

أو أغاني عبد الباسط الساروت,,, و خاصة,,,, أغنيته الشهيرة: يا يمة…

ومن منا ينسى أول مؤتمر صحفي لبثينة شعبان,,, مع بداية الثورة السورية؟؟؟,

أو المؤتمرات الصحفية “الفضيحة” لوليد المعلم في ذلك الوقت؟؟؟ …

ومن تراه ينسى شريف شحادة,,,

كذلك من منا ينسى قصة الطفل الذي رمى شادي حلوة بالحذاء على وجهه أثناء البث المباشر من فسط حلب؟؟؟

ومن ينسى مذيعة قناة الدنيا وقصة المطر؟؟؟؟

من ينسى البراميل والتعفيش,,, أو الفيديو الشهير: بدكن حريي؟؟؟

من ينسى أبو الفرات, أوحجي مارع ,, أو فيديو تصفية الشبيحة من عائلة بري بحلب في نص حارتهم: باب النيرب؟؟؟؟,,,,,,

من ينسى قصة انشقاق داعش عن النصرة وفق آلية محيرة؟؟؟؟,

ومن ينسى قيام ثوار الأتارب الأبطال بطرد الدواعش من مدينتهم,, والتي كانت بمثابة إعلان الحرب على الدواعش في كل سورية؟؟؟؟

ومن ينسى قصة اختفاء المطرانين,,, أو الأب باولو؟؟؟

أو قصة راهبات معلولا ثم تصريحهم التلفزيوني المؤثر ؟؟؟

من ينسى منظر اسقاط أول طائرة حربية قرب دير الزور؟؟؟؟,,,

أو اسقاط الحوامات فوق دمشق أو معرة النعمان؟؟؟

من ينسى قصة انشقاق الدكتور رياض حجاب,,,

من ينسى قصة مقتل أعضاء خلية الأزمة بدمشق؟؟؟

من ينسى الخط الأحمر لأوباما ؟؟؟…

وكذلك,,,,

من ينسى قيام الوزير الشجاع رولان فابيوس بإظهار الوثيقة ” الفضيحة” أمام مجلس الأمن,, التي وقع عليها جد بشار الأسد ؟؟؟ …

من ينسى منظر هروب الجنود من جسر الشغور؟؟؟,

من ينسى تمثال البوط العسكري؟؟؟؟,

وبعدها حلقة الاتجاه المعاكس الخاصة عن البوط العسكري (اللي بيعطيك جوانح),,, ودوره في عمليات الهروب الجماعية؟؟؟

من ينسى حلقات الاتجاه المعاكس الأخرى,, وتلك عن علاقة العلويين بالنظام, والضجة التي حصلت بعدها؟؟؟,

ومن ينسى القصة التي رواها ماهر شرف الدين عن الغرفة التي تنام فيها البقرة؟؟؟

من ينسى قصة العقيد المهندس حسان الشيخ مع عائلة الأسد؟؟؟؟

من ينسى الشاب الذي أطلق لقب حسن زميرة على رئيس العصابة اللبناني الشهير,,,

ومن ينسى قوله بأنّ طريق القدس يمر من الحسكة ؟؟؟؟…

أخيراً:

من ينسى تبرير عصابته المجرمة للحرب على السوريين بقولهم: نحارب أحفاد يزيد حتى لا تسبى زينب مرتين؟؟؟

رحم الله كل شهداء سورية,,,
عتاب محمود: كلنا شركاء

ليست هناك تعليقات: