الاثنين، 14 سبتمبر، 2015

حمص.. اشتباك بين اثنين من كبار مرتزقة النظام الارهابي يودي بحياة أحدهما وعدد من كلابه




شهدت قرية "حديدة" في ريف حمص خلال الساعات الماضية اشتباكا بالسلاح الخفيف والمتوسط بين مجموعتين من المرتزقة، ما أودى بحياة عدد منهم، بينهم قائد إحدى المجموعتين، الذي سبق أن شارك النظام في جرائمه في مناطق مختلفة من سوريا.وعلمت "زمان الوصل" أن القتال نشب بين مجموعتي المجرم الارهابي أسامة رحال (أبو علي) والمجرم الارهابي سليمان علي (أبو زينة)، وأنه أسفر عن سقوط 5 قتلى تقريبا، على رأسهم "أبو زينة" الذي يعد أحد أبرز قادة المرتزقة في ريف حمص، حيث شارك بمجموعته في اقتحامات ومعارك النظام في حمص القديمة والزبداني (ريف دمشق) وجوبر بدمشق، وطبعا في ريف حمص.أما "رحال" التابع لإمرة المجرم الارهابي العقيد سهيل الحسن (النمر) فيقود مجموعة من المرتزقة، اعتمد عليها النظام في معاركه في حقلي شاعر وجزل بريف حمص، وهما الحقلان اللذان شهدا معارك ضارية بين النظام والتنظيم، وتبادلاً للسيطرة عليهما، عطفا على موقعهما الحساس، ومخزونهما النفطي والغازي.وتعددت الروايات حول أسباب الاشتباك بين مجموعتي "أبو زينة" و"أبو علي"، لكنها اتفقت أن الدافع الرئيس له هو النزاع على "مكاسب مادية" جراء استغلال قوافل التهريب التي تمر في منطقة حديدة المتاخمة لحدود لبنان بريف حمص الغربي.
زمان الوصل

ليست هناك تعليقات: