الثلاثاء، 18 أغسطس 2015

جنوب لبنان .. الشيعة الروافض المجوس الارهابيين يقتلون طفلا سوريا بضربه بالات حادة على راسه حتى الموت انتقاما منه لمقتل احد ابناء قريتهم المرتزقة الارهابيين في الزبداني





قام اهالي قرية عيترون في جنوب لبنان ( وهي قرية شيعية واهلها مناصرون لحزب اللات الارهابي ) بالاعتداء على عائلات سورية لاجئة ومقيمة في القرية المذكورة وضربهم ضربا مبرحا شيوخا ورجالا ونساءا واطفالا وقاموا بفتل احد الاطفال المراهقين ويبلغ من العمر 16 عاما بعد ضربه بالسكاكين والسواطير على راسه حتى الموت . جاء ذلك انتقاما لمقتل احد شباب تلك القرية المجرم الارهابي ( حسن حسين عواضة "علي اشمر" ) في المعارك الدائرة في الزبداني بين مرتزقة حزب اللات الشيعي المجوسي الارهابي والمجاهدين السوريين الابطال المدافعين عن دينهم وارضهم وعرضهم ضد الاحتلال النصيري الشيعي المجوسي الارهابي .

هم ينتقمون لمقتل احد مرتزقتهم المجرمين كما ينتقم الفرس المجوس لسقوط دولتهم فارس على يد العرب المسلمين وكما ينتقم الشيعة المجوس الارهابيين لمقتل الحسين رضي الله عنه وارضاة من الامويين السوريين .

فهل تريدون ايها الصامتين المتخاذلين اكثر من ذلك لتدافعوا عن دينكم وارضكم واعراضكم??? ام ستبقون صامتين متحاذلين خنوعين حتى يصل البل الى ذقونكم

علما ان السلطات الامنية اللبنانية لم تتخذ اي اجراء بحق اهالي القرية المذكورة رغم قيامهم بقتل طفل وجرح 10 اشخاص جراح بعضضهم خطيرة وغير مستقرة

ليست هناك تعليقات: