الثلاثاء، 25 أغسطس، 2015

مؤيدوا نظام الاحتلال النصيري المجوسي الارهابي يتظاهرون في اللاذقية وطرطوس وحمص ويطالبون بالانسحاب من مطار كويرس




خرج موالو النظام في كل من اللاذقية وطرطوس وحمص في اعتصامات حاشدة أمس/ الاثنين، الرابع والعشرين من آب-أغسطس، تطالب قوات النظام بالتحرك الجدي لفك الحصار عن جنوده داخل مطار “كويرس” العسكري في ريف حلب.

مدينة طرطوس ذات الغالبية الموالية للنظام شهدت أكبر هذه المظاهرات، حيث خرج المئات من أهالي الجنود المحاصرين في المطار في مظاهرات أمام مبنى المحافظة في المدينة، وطالبوا باتخاذ قرار الانسحاب من المطار وإخلائه لوقف الاستنزاف الدائم لهذه القوات في كل مرة يهاجمه تنظيم “داعش”.

المتظاهرون في المدينة استجدوا رأس النظام السوري لإيجاد حل لأزمة أبنائهم في المطار، واتهموا مسؤولين كبار في حكومة النظام بالتساهل في أرواح أبنائهم، وسط عدم وجود أي تحرك جدي لإنقاذهم.

أما الأحياء الموالية للنظام جنوبي مدينة حمص شهدت بدورها مظاهرات للمتعاطفين مع قضية الجنود المحاصرين في المطار العسكري، واحتشد المئات من أهالي هذه الأحياء في الساحة المجاورة لدوار “الرئيس” جنوبي حمص، مطالبين بفك الحصار، وكذلك الأمر في الأحياء الموالية في مدينة اللاذقية.

كما طالب المتظاهرون في هذه المدن من قوات النظام بالتحرك لبيان مصير ما يقارب من 700 جندي من عناصر النظام المفقودين، بعد المعارك التي خاضوها ضد تنظيم “داعش” في الفرقة 17 ومطار الطبقة العسكري في ريف الرقة.

مطار كويرس العسكري يخضع منذ ما يقارب العامين ونصف لحصار خانق، وخلال هذه الفترة لم يبد النظام أي تحرك جدي لفك الحصار وإنقاذ أكثر من 800 عنصر محاصرين داخله.

ليست هناك تعليقات: