الأحد، 30 أغسطس، 2015

نشطاء يمنحون المسؤولين اللبنانيين ثلاثة أيام للاستجابة لمطالب المتظاهرين في بيروت




إنتهت، مساء السبت، مظاهرات نظمها عشرات الآلاف من اللبنانيين الذين اكتظت بهم ساحتا “الشهداء”، و”رياض الصلح” وسط العاصمة بيروت، للمطالبة بمحاسبة المسؤولين اللبنانيين “الفاسدين”.
وانتهت المظاهرة التي دعت إليها حملة “طلعت ريحتكم” (في إشارة لرائحة فساد المسؤولين اللبنانيين)، وشارك فيها حوالي 100 ألف متظاهر، بمنح المسؤولين اللبنانيين مهلة ثلاثة أيام للاستجابة لمطالبها بمحاسبة المسؤولين عن الفساد، وبدء العمل على إيجاد حلول لإخراج البلاد من أزماتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها منذ عشرات السنوات.

الإعلان عن انتهاء التحرك، لم يمنع العشرات ممن أصروا على البقاء أمام السياج الشائك في ساحة “رياض الصلح”، مطلقين شعارات حادة منددة بالحكومة اللبنانية، في حين أصر عدد قليل من الملثمين على اقتحام السياج ورشق عناصر الأجهزة الأمنية بالحجارة والمفرقعات الكبيرة.

وبعد أكثر من ثلاث ساعات من هذه المحاولات، ومغادرة عدد كبير من المتظاهرين، عمدت قوات مكافحة الشغب، بعد بثها عدة تحذيرات عبر مكبرات الصوت بضرورة مغادرة المواطنين الساحة، التعامل مع “المشاغبين بالطرق المناسبة”، للإلتفاف على المتظاهرين من جهة أخرى، الذين أخلوا الساحة فورا، دون وقوع أي اشتباك.

واعتقلت الأجهزة الأمنية عددا من الذين شاركوا بأعمال الشغب، بعد أن أغلقت كل الطرق المؤدية لساحة “رياض الصلح”.

ليست هناك تعليقات: