الأربعاء، 19 أغسطس، 2015

ثوار الزبداني يوجهون نداءً أخيرا للفصائل.. تحركوا وإلا ستكون "قصير" ثانية




حذرت مصادر مطلعة على تطورات الأوضاع في مدينة الزبداني بريف دمشق من تدهور الأوضاع الميدانية خلال الساعات القليلة الماضية.

وأوضحت المصادر لـ"زمان الوصل" أن المنطقة التي يسيطر عليها الثوار في مدينة الزبداني لا تتجاوز كيلو مترا مربعا، تمثل بمجموعها من 4-5 حارات مدمرة".

وأضافت المصادر أن ميليشيات حزب الله اللبناني تقدمت من جهة "الحارة الغربية" ووصلت إلى منطقة "الجسر" و"جامع الجسر" من جانب "النابوع" وتمكنوا من السيطرة على "المقابر".

وتابعت المصادر: "التقدم الآخر كان من جهة قلعة الزهراء باتجاه "ساحة العامرة"، ومن الجهة الشرقية باتجاه "ساحة المحطة"، وذلك بالتزامن مع تعرض المدينة لقصف بـ 35 برميلا متفجرا".

وأكدت أن "الذخيرة لدى الثوار على وشك النفاد ويتعامل معها الثوار بمنتهى الحذر خشية من لحظات مواجهة أخيرة مع عناصر ميليشيات حزب الله اللبناني وقوات النظام"، مشيرة في الوقت نفسه إلى وجود عدد كبير من الجرحى بين المدنيين والمقاتلين.

بالمقابل أكدت المصادر أن الثوار تمكنوا من أسر 10 عناصر من ميليشيات حزب الله مات أحدهم.

ووجهت المصادر عبر "زمان الوصل" نقلا عن الثوار نداء مناشدة لضرورة تحرك كافة الفصائل في المنطقة وفي غيرها من المناطق نصرة للزبداني، وإلا فإن سيناريو "القصير" قد يتكرر في "الزبداني" والحديث للمصادر.
زمان الوصل

ليست هناك تعليقات: