الأربعاء، 29 يوليو، 2015

مصرع المجرم الارهابي “حسن كنعان” أبرز قيادات القوة “الجعفرية” على أيدي ثوار الزبداني




أعلنت عصابات ميليشيا “لواء السيدة رقية” التابعة لـ “حزب اللات” اللبناني المجوسي الارهابي ، والتي تتمركز في مدينة “السيدة زينب” جنوب دمشق اليوم/ الثلاثاء، الثامن والعشرين من شهر تموز-يوليو، عن مقتل أبرز قادتها العسكريين خلال المعارك الدائرة في مدينة “الزبداني” بريف دمشق الغربي.

وذكرت عصابات ميليشيا “لواء السيدة رقية”، المجوسية الارهابية ان القائد العسكري القتيل، يدعى “حسن كنعان”، ويلقب بـ “نبراس”، قضى اليوم/ الثلاثاء، خلال ما أسمته معارك “الدفاع المقدس”، وأشارت إلى ان القتيل هو من قيادات “القوة الجعفرية” في اللواء.

وأردفت انها ستستقبل التعازي بمقتل أبرز قياداتها في “المدرسة الهاشمية” بمدينة “السيدة زينب” جنوبي دمشق، وذلك على مدار ثلاثة أيام متتالية.

وكانت قد نشرت مصادر إعلامية فارسية شهادات لمرتزقة من حزب اللات اللبناني الشيعي المجوسي الارهابي ، حول مآثر أحد قتلى الحزب في مدينة الزبداني، المجرم الارهابي “علي محمد الأطرش” والذي لقي مصرعه الخميس الثالث والعشرين من شهر تموز -يوليو الحالي، على يد كتائب الجيش الحر ضمن حملة أطلقتها قوات النظام بمساندة حلفائها من المتطوعين الشيعة من أبناء القرى والبلدات الجنوبية في لبنان، تحت اسم “عملية إنقاذ الزبداني” بحسب المصدر.

ووفقا للمصدر فإن القتيل “علي الأطرش” المتطوع في صفوف حزب اللات الارهابي بهدف القتال في سوريا ضد الجيش الحر، هو شقيق القتيل السابق لدى حزب اللات الارهابي المجرم الارهابي “حسن محمد الأطرش”.

من جهة أخرى تشهد مدينة الزبداني حملة عسكرية واسعة النطاق من قبل حزب اللات المجوسي الفارسي وميليشيا الدفاع الوطني وعصابات النظام الارهابية بهدف فرض سيطرتهم على مدينة الزبداني الاستراتيجية، والتي باتت محاصرة من جهاتها الأربعة.

ليست هناك تعليقات: