السبت، 25 يوليو 2015

تونس تكشف أن رئيسها كان يراوغ، وتقر بـ"استئناف" علاقاتها مع نظام بشار




كشفت حكومة تونس ما كانت تحاول إخفاءه والتحايل عليه منذ أشهر، عندما أعلنت هذه الحكومة وبشكل صريح ومباشر أنها "استأنفت" علاقاتها مع نظام بشار الأسد الارهابي، وعينت "إبراهيم الفواري" قنصلا عاما في دمشق.وجاء الإعلان الجمعة عبر الوكالة التونسية الرسمية للأنباء، التي نقلت خبرها عن "مصادر مطلعة وموثوقة"، مشيرة إلى العلاقات "استؤنفت"، وأن هناك "فريقا دبلوماسيا تونسيا يعمل بالعاصمة السورية منذ أشهر"، مكذبة تصريحات سابقة للرئيس التونسي "الباجي قائد السبسي"، عندما قال في نيسان/أبريل الفائت أنه ليس لدى حكومته نية لإعادة التمثيل الدبلوماسي مع نظام بشار الأسد الارهابي.

ليست هناك تعليقات: