الأحد، 12 يوليو، 2015

إحدى الناشطات الفلسطينيات التي كتبت على فيسبوك: "مين قال الأقصى بخطر!!!








مين قال القدس بخطر! الأقصى كل يوم بتنقام فيه الصلاة 5 مرات .. بنرفع فيه الأذان 5 مرات ..خلال شهر رمضان كل يوم 200 ألف مصلي بصلو صلاة التراويح بالأقصى.. ومتوقع 500 ألف مصلي يوميا بآخر أسبوع.. بالأقصى في رجال ونساء مرابطين ليل مع نهار ليحموه من أي اقتحام متطرف.. الأقصى مش بخطر...
مساجد سوريا بخطر! مساجد حلب؛ الشام؛ إدلب وبكل المناطق عم تقصف يوميا من قبل نظام الأسد... هالمساجد انحرمت من رفع الأذان.. انحرمت من إقامة الصلاة.. لأنها تدمرت..
حسن نصر الله.. ما بشرفنا حدا متورط بهدم بيوت الله بسوريا بأنه جبينه الدنس يلمس ارض الأقصى للصلاة! أقصانا مش بخطر... عالمنا العربي هو يلي بخطر".
جدير بالذكر أن يوم القدس العالمي أو اليوم الدولي لمدينة القدس، هو (اختراع) الخميني ليكون مناسبة لممارسة "سياسة النفاق" واستغلال عواطف العرب والمسلمين لممارسة التدليس والترويج للدجل المقاوم.

ليست هناك تعليقات: