السبت، 11 يوليو، 2015

مجزرة مروعة في مدينة الباب راح ضحيتها عشرات الشهداء من المدنيين




ارتكب طيران نظام الاحتلال النصيري المجوسي الارهابي مجزرة مروّعة في مدينة الباب شرقي حلب بعد ان القت أربع براميل متفجرة على عدة أماكن في المدينة ، و أسفرت عن ارتقاء ثلاثين شهيد وسقوط عشرات الجرحى في صفوف المدنيين إضافةً إلى الدمار الكبير في المنازل والأسواق.

وتركز القصف على سوق الهال المكتظ بالباعة والأهالي من أهل المنطقة والأرياف المجاورة لها حيث يعد السوق مركزاً رئيسياً لبيع الخضراوات في المنطقة الشرقية ، وقصف أيضاً تجمع تجاري على أطراف المدينة يحوي على مطاعم ومحطة محروقات ومعمل لصناعة الثلج في المدينة إضافةً إلى قصف مدرسة العساني في مركز المدينة.

وأفاد ناشطون أن من بين الضحايا عائلة كاملة مكونة من خمسة أشخاص وثمان جثث محروقة ومجهولة الهوية ، وبين الجثث نساء وأطفال أحرقت جثثهم بشكل كامل، وبعضهم تم دفنهم دون التعرف على هوياتهم .
و تجدر الإشارة الى أن مدينة الباب تعد من أكثر المدن الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة التي تتعرض للقصف والمجازر في صفوف المدنيين ويتناوب طيران الأسد وطيران التحالف الدولي على قصفها باستمرار حيث يؤكد مراقبون ضرورة التنسيق الجوي بينهما.

ليست هناك تعليقات: