الأربعاء، 29 يوليو 2015

الثوار يسيطرون على مواقع هامة مع انطلاق معركة "البركان الثائر" بالزبداني




أعلنت الفصائل العسكرية العاملة في مدينة الزبداني بالقلمون الغربي، فجر اليوم الجمعة، انطلاق معركة "البركان الثائر"، وتمكنوا من السيطرة على عدة مواقع ونقاط عسكرية هامة لعصابات الأسد وحزب اللات الارهابية.

وأفادت مصادر ميدانية أن كتائب الثوار شنت هجومًا عنيفًا مع بدء معركة "البركان الثائر" على حاجز الشلاح المنيع، الذي يحوي عدة مدرعات، ويُعتبر نقطة الدفاع والهجوم الأولى لقوات الأسد من الجهة الشمالية الشرقية لمدينة الزبداني كضربة استباقية، وذلك بعد إعلان عصابات نظام الأسد نيتها اقتحام المدينة وحشد المئات من ميليشيا الدفاع الوطني وحزب اللات الارهابية ، وقد تمكنوا من السيطرة على الحاجز، إضافةً إلى بناء الثلج وبناء سناك التنور في محيط الشلاح وقتل عدد كبير من الجنود.

وفي غضون ذلك: بدأ الثوار هجومهم على حواجز مشفى أبو شالة والقناطر في مدينة الزبداني، في حين قامت مجموعة من الثوار بالهجوم على حاجز الحكمة والاستراحة لتخفيف الضغط عن الثوار في القطاع الشمالي الشرقي (الشلاح والشيخ زايد والمشفى)، وتم إيقاع عدد كبير من الجرحى والقتلى من قوات الأسد، وقد تمكنوا من تحرير حاجز القناطر بشكل كامل، في حين لا تزال معارك طاحنة تدور على أطراف المدينة.

هذا وقد أسفرت المعارك عن مقتل أكثر من 15 عنصرًا من ميليشيات حزب اللات الارهابي، بينهم القيادي البارز المجرم الارهابي "موسى محمد المقداد"، الملقب بجبرائيل، إضافةً إلى عددٍ كبير من قوات الأسد، فضلًا عن اغتنام دبابة وعربة bmb ورشاش 23 وكمية من الأسلحة والذخيرة.

و‏بدورها قامت قوات الأسد بقصف مدينة الزبداني بمختلف أنواع الأسلحة وصواريخ الغرد والكاتيوشا من الجبل الغربي ورصاص كثيف من مدافع الـ23 وقذائف المدفعية الثقيلة استهدفت المدينة من الحواجز المحيطة.

ليست هناك تعليقات: