الأربعاء، 15 أكتوبر، 2014

"أبو محمد الفاتح" يكشف سر قوافل سيارات الإسعاف التي كانت تجوب دمشق



قال القائد العام لاتحاد أجناد الشام اليوم الأربعاء إن فصائل الغوطة الشرقية نفذت عملية "نوعية" على مواقع عصابات النظام ومرتزقته الارهابيين في جبهة جوبر بدمشق، مؤكدا أن النظام الارهابي تكبد خلالها أكثر من 100 قتيل.

وأوضح "أبو محمد الفاتح" ان العملية تمت أمس الثلاثاء، مقرا باستشهاد عدد من المقاتلين المهاجمين، بلغوا قرابة 15 عنصرا، منهم قائد ميداني يدعى "أبو ضرغام".

وتأتي تصريحات "الفاتح" بعد يوم عاشه سكان دمشق، وهم يعاينون قوافل سيارت الإسعاف تتدفق ويسمعون أبواقها تدوي في أرجاء العاصمة، دون أن يعرف كثير منهم السبب.

ووصف "الفاتح" الحال المعنوية المنهارة لجنود النظام، قائلا: "أصبح شبيحة الأسد على الجبهات يخشون من خيالهم ويفزعون من حفيف الأشجار وخرير المياه، فالمجاهدون يباغتونهم من تحت الأرض وينزلون بساحتهم كالصواعق".

ودلل على كلامه بحادثة وقعت أثناء عملية الأمس، روى طرفا منها بالقول: "وصل أحد قادة الاقتحام متسللاً إلى إحدى مجموعات العدو وهم يرقصون، فربّت على كتف أحدهم فصاحوا كما النساء فزعاً

طبعاً تم ترحيلهم جميعاً إلى جهنم".

ويعد "اتحاد أجناد الشام" من أبرز الفصائل العسكرية الناشطة في محيط دمشق، وقد انضوى تحت لواء "القيادة الموحدة في الغوطة"، التي تشكلت مؤخرا، حيث تولى "الفاتح" منصب نائب القائد العام في هذه القيادة.

ليست هناك تعليقات: