الأحد، 17 أغسطس، 2014

قناة تركية تكشف تفاصيل ”مفاجئة” حول حادثة مقتل المواطن التركي على يد شاب سوري في عنتاب



كشفت قناة تركية معلومات جديدة تتعلق بتفاصيل حادثة مقتل مواطن تركي على يد لاجئ سوري، ما أدى إلى توتر كبير بين السوريين والأتراك، تطور بعد ذلك إلى حالات اعتداء، في مدينة غازي عنتاب.

وكان لاجئ سوري قتل مواطناً تركياً طعناً بالسكين، على خلفية ما قيل حينها إنه خلاف حول أجار المنزل، قبل أن يتوارى عن الأنظار، ويعتقل من قبل السلطات التركية بعد ذلك.

وأجرت قناة ” ت 24 ” التركية لقاء مع المتهم السوري سليمان حسون ( 21 عاماً )، الذي أكد لمراسل الصحيفة ” حكمت دورغون ” أن القتيل التركي خضر جالار ( 62 عاماً )، هدد زوجة حسون إما بطردهم من المنزل، أو رفع مبلغ الإيجار، أو أن تسمح له بممارسة الرذيلة معها.

وتابع حسون قائلاً إن جالار دخل على زوجته في أحد الأيام وحاول الاعتداء عليها، فما كان منها إلا أن طعنته بالسكين وأردته قتيلاً، ثم أخبرته ( زوجها ) بما حصل، فتبنى هو قتل جالار أمام السلطات التركية.

وأشارت القناة إلى أن القاطنين السوريين بالقرب من منزل حسون، قدموا الإفادة ذاتها.

وقال مسؤولون معارضون في عنتاب إن محاولة وسائل الإعلام التركية عدم تناول هذه الحادثة بالكثير من التغطية أو التفصيل، مرده معرفتهم لحقيقة أن التركي القتيل هو من تسبب بالحادثة من أساسها عبر ابتزازه للعائلة السورية.

الجدير بالذكر أن حدة الاحتقان في المدينة تراجعت خلال الساعات الـ 48 الماضية، بالتزامن مع المؤتمر الصحفي الذي عقده والي عنتاب مع رئيسة بلديتها، في الوقت الذي لا زال معظم السوريين يفرضون على أنفسهم حظر تجوال ذاتي، تحسباً لأي طارئ.

وأكدت مصادر في عنتاب، أن المدينة تكاد تخلو من السوريين وسياراتهم ليلاً، في مشهد أعادها إلى ما قبل موجات النزوح السورية إليها.

ليست هناك تعليقات: