الأربعاء، 20 أغسطس، 2014

"بريشتينا" تعترف بمقتل عميل اخترقت به صفوف المجاهدين في سوريا





أذاع راديو كوسوفو اليوم تقريرا يؤكد أن جماعات مسلحة تقاتل في سوريا قامت بإعدام أحد عملاء جهاز المخابرات في جمهورية كوسوفو، بعد اكتشاف أمره.

الخبر الذي نقلته وكالة الأنباء الكويتية الرسمية، أوضح أن التقرير اعترف بوجود أحد عملاء جهاز مخابرات كوسوفو في سوريا، حيث تم إرساله في مهمة استخبارتية إلى هناك، في صورة "مجاهد متطوع" للقتال ضد نظام بشار الأسد.

ويوضح مثل هذا الاعتراف مدى الهشاشة الأمنية في سوريا، إلى درجة تحولها لساحة مخابرات دول لا تكاد ترى على الخريطة.

وأكد التقرير أن "جهاز المخابرات في بريشتينا فقد الاتصال مع عميله في شباط الماضي، ليتضح لاحقا أنه تم إعدامه إثر اكتشاف أمره".

التقرير الذي استند إلى معلومات صادرة عن جهاز المخابرات في كوسوفو، لن يفصح عن طبيعة المهمة التي تم إرسال العميل لتنفيذها، وما إذا كانت لصالح الجهاز نفسه أو أجهزة مخابرات أجنبية.

واعتقلت أجهزة الأمن في كوسوفو الأسبوع الماضي عشرات المواطنين على خلفية الاشتباه بمشاركتهم في عمليات قتالية داخل سوريا.
زمان الوصل

ليست هناك تعليقات: