الأحد، 17 أغسطس، 2014

"النصرة" تشترط وسيطًا قطريًّا للإفراج عن العسكريين اللبنانيين




كشفت مصادر إعلامية، مساء اليوم السبت، أن "جبهة النصرة"، أبلغت المعنيين بعملية التفاوض بشأن العسكريين اللبنانيين المحتجزين لديها، أنها لن تقبل بأي وسيط غير القناة "القطرية"، شرط أن تكون بتفويض رسمي لبناني.

أبلغت الجبهة، "هيئة العلماء المسلمين" في لبنان، أنهم بصدد تسليمهم أحد المخطوفين، غير أن الهيئة رفضت تسلمه قبل إبلاغ قيادة الجيش والتنسيق معها في هذا الشأن.

وحتى الآن لم تعط الحكومة اللبنانية هذا التفويض للوسطاء القطريين، للبدء بعملية التفاوض للإفراج عن المحتجزين، بحسب المصادر.

ليست هناك تعليقات: