الثلاثاء، 7 يناير، 2014

اللجان الشعبية المشكلة من المرتزقة المؤيدين للنظام النصيري العلوي الفارسي المجوسي الارهابي تعدم الثوار باسم الفصائل الاسلامية



الشهيد خالد صبحي زطيمة تولد 1968
من سكان درعا البلد حي العباسية
صاحب مخبز في درعا البلد بحي السيبة
خرج منذ ما يقارب الشهر الى حي الكاشف لشراء احتياجات للمخبر
تم القاء القبض عليه من قبل حاجز اللجان الشعبية المشكلة من المرتزقة المؤيدين للنظام النصيري العلوي الفارسي المجوسي الارهابي في حي الكاشف بقيادة المجرم الارهابي ابراهيم العمر المسالمة || الملقب بالترتورة || قبل ما يقارب الشهر
وتم التفاوض مع اهل المعتقل لأطلاق صراحة مقابل مليون ليرة سورية ولم تتم الصفقة
مع العلم انه كان معتقل بفرع الامن العسكري الارهابي في مدينة درعا
الشهيد سامر محمد جمال العايدي
ابن اخت الشهداء ||الشهيد عمران العايدي ||الشهيد محمود العايدي ||الشهيد احمد العايدي ||
من سكان حي الكاشف
تم اعتقاله على ايدي اللجان الشعبية المشكلة من المرتزقة المؤيدين للنظام النصيري العلوي الفارسي المجوسي الارهابي قبل اعتقال خالد زطيمة بأيام بعد مداهمة منزله في حي الكاشف
وقد تم التواصل مع اهل سامر للتفاوض معهم على اطلاق صراحه مقابل مليون ليرة سورية ولم تتم الصفقة
جرائم ترتكب باسم الدين . وعلى أيدي من لا دين لهم
لم يختلف المشهد لكن هذه المرة كان باسم الدين والجهاد في سبيل الله
اسلوب اجرامي جديد يتبعه نظام المجرم الارهابي بشار الجحش باسم الدين على يد المرتزقة من اللجان الشعبية الارهابية . مستغلا للأحداث الجارية بين الفصائل الاسلامية لأيقاظ الفتنة في الجنوب السوري بعد ان اشعلها في الشمال السوري باسم الدين

ليست هناك تعليقات: