الجمعة، 10 يناير، 2014

حمص العدية .. استشهاد 60 مقاتلاً ينتمون إلى "كتيبة شهداء البياضة" بينهم شقيقان للبطل عبدالباسط ساروت




اتشحت مدينة حمص أمس بالحزن والصدمة، بعد استشهاد أكثر من 60 مقاتلاً ينتمون إلى "كتيبة شهداء البياضة" على تخوم مدينة حمص القديمة أثناء محاولتهم فك الحصار الذي فرضه نظام الأسد على المدينة منذ أكثر من 18 شهراً، في الوقت الذي تعرض فيه حي كرم الشامي وحي الإنشاءات للقصف الممنهج من قبل ميليشيات الأسد.

وجاء في بيان نشره ثوار حمص القديمة على صفحات التواصل الاجتماعي "تنعي لكم حمص المحاصرة أكثر من ستين مجاهداً من خيرة شباب الأمة, قضوا في يوم واحد وفي عملية عسكرية كان هدفها فك قيد حصار عمره أكثر من عام و نصف, ورغم قلة العديد و العتاد, وضيق ذات اليد أبى مجاهدوا حمص إلا أن يسطروا أروع البطولات حين قدموا أرواح شبابهم رخيصة, حتى يطعموا طفلاً جائعاً, وينقذوا عجوزاً مريضاً ويفكوا حصار لمصاب أعيت حالته مشافي الحصار الميدانية ذات الإمكانيات الضعيفة" .

ووجه الثوار أصابع اللوم على كتائب الجيش الحر التي خذلت أهل المدينة: " إن حمص المحاصرة بمقاتليها و إعلامييها و مدنييها دفعت فاتورة تخاذل وتقصير من حولها من الكتائب والألوية الذين ركنوا إلى الدنيا وانشغل كثير منهم في جمع المال وشراء السيارات على حساب مآسي إخوانهم المحاصرين التي يتغنون بها ليلا نهارا لداعميهم و لحاضنتهم الشعبية".

وأضاف البيان: "إن حمص المحاصرة اليوم تدفع فاتورة الاقتتال الحاصل في شمال سوريا, حين آثرت تلك التنظيمات العسكرية والكتائب والألوية صرف ذخيرتها وتقديم أرواح شبابها في سبيل عرض من الدنيا, وهي نفسها الكتائب والألوية التي طالما اعتذرت بقلة في الذخيرة والعدد حين كان يطلب منها فك الحصار عن إخوانهم في حمص المحاصرة".

وتعد "كتيبة شهداء البياضة"، التي استشهد وأصيب معظم مقاتليها، أول كتيبة تشكلت في الثورة السورية، ويطلق عليها السوريون اسم "كتيبة الساروت" نسبة إلى الثائر عبد الباسط الساروت الذي كان من مؤسسيها وقد نعى على صفحته الرسمية استشهاد شقيقيه "أحمد" و"عبدالله" الذين شاركا في معركة فك الحصار، بعد أن كان قد ودع شقيقين آخرين له "وليد" الذي استشهد بأواخر عام 2011 و"محمد" الذي استشهد في مطلع عام 2013 بحسب ناشطين.

وكتب الثائر "الساروت": " عرس جماعي لـ 62 بطلاً نالوا الشهادة في ظروف لا تصدق، كانوا يحملون على أعناقهم هم 3000 نسمة في حمص المحاصرة، وكانوا آخر أمل لفك هذا الحصار اللعين، رحمكم الله يا أبطال، عذرا يا رجولتي لا أسطيع منع نفسي عن البكاء".

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

هاولاء الأبطال نالو ماتمنوه الشهادة تركو الدنيا ليهاولاء المتخازلون ٠تقبلكون الله يا أبطال‏ ‏

غير معرف يقول...

تمنو ونالوها الله يتقبلكن ياابطال وراجعين بازن لله الله اكبر الله اكبر لاتزعل ياخية انهم احياء عند ربهم يرزقون اللنصر ان شاء لله

غير معرف يقول...

الى جنات الخلد يا ابطال قسما لن ننساكم يا شرفاء دمائكم الطاهر لن يروح هكذا سننتقم لكم يا أحرار بأذن الله و لا تحسبن ان الذين قتلوا في سبيل الله أموات بل أحياء عند ربهم يرزقون